Uncategorizedأخبار البيتكوينتحليلات

هل تتحدى سريلانكا القمع الصيني بالسماح بتداول البيتكوين في “بورت سيتي” ؟

تعتزم الحكومة السريلانكية السماح بتداول عملة البيتكوين المشفرة في مدينة “كولومبو بورت سيتي”المالية الدولية التي تشارك الصين في العديد من المشاريع بها، وذلك على الرغم من الحملة المناهضة التي تشنها بكين للعملات المشفرة وتسببت في تراجع معظم أسعار  العملات.

 

وأكد وزير الرياضة السريلانكي نامال راجاباكسا خلال جلسة للبرلمان حول القوانين التي سيتم فرضها في مدينة “كولومبو بورت”، على دعمه للعملات المشفرة، قائلا “العملات المشفرة تنتشر في العالم أجمع، وعلينا أن نستخدمها في تسهيل المعاملات المالية في “كولومبو بورت سيتي”، بحسب موقع “ايكونومي نكست”.

 

وتابع بالقول”أثبتت البيتكوين، والعملات المشفرة الأخرى نفسها، سنعمل على بدء العمل بهذه العملات قريبا في سريلانكا.

 

وتعهد الوزير السريلانكي باتخاذ الحكومة لخطوات من شأنها جلب عمليات تبادل العملات المشفرة والبيتكوين لمدينة “كولومبو بورت”.

 

جدير بالذكر أن البنك المركزي السريلانكي قد حذر في وقت سابق المواطنيين من الإنخراط  في تداول العملات المشفرة.

 

ومع ذلك، يتداول العديد من الشباب في سريلانكا العملات المشفرة بشكل سري، وفقًا لمن هم على دراية بالنشاط.

 

في سريلانكا يتم شراء 100 وحدة من الـ”تيثر”، على سبيل المثال، بما يعادل 22 ألف روبية، في عملية شراء العملات المشفرة.

 

يقع مشروع كولومبو بورت سيتي في عاصمة سريلانكا كولومبو التي تعد نقطة مهمة على طول طريق الحرير البحري للقرن الـ21. ويعتبر هذا المشروع نموذجا مهما للبناء المشترك لـ”الحزام والطريق” بين الصين وسريلانكا،

 

يأتي هذا في أعقاب تحذير رابطة البنوك الصينية البنوك والمؤسسات المالية الأعضاء بها، من المخاطر المرتبطة بالعملات الرقمية، وذلك في ظل موجة من التراجع الحاد في أسعار معظم العملات الرقمية الأخرى.

 

قالت وكالة أنباء رويترز نقلاً عن بيان مشترك صادر عن الرابطة الوطنية لتمويل الإنترنت في الصين والجمعية المصرفية الصينية  “يجب على المؤسسات ألا تقبل العملات الافتراضية أو استخدامها كوسيلة للدفع والتسوية”. .

 

بالإضافة إلى ذلك ، مُنعت المؤسسات من تقديم خدمات التوفير أو الثقة أو التعهد بالعملات المشفرة وإصدار المنتجات المالية المتعلقة بالعملات المشفرة. ويجب عدم استخدام العملات الافتراضية كأهداف استثمارية من خلال منتجات الصناديق الاستئمانية “.

 

كان التراجع صادما في قيمة البيتكوين، فقدت العملة حوالي 40 بالمئة من قيمتها التي كانت عليها في 13 أبريل عندما وصلت إلى أكثر من 64 ألف دولار للعملة الواحدة.

 

اقرأ ايضا:

 

بنك “كوميرز” يختبر تقنية البلوكتشين في إدارة سلاسل التوريد

 

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button