أسعار السوق

في أسبوعين فقط.. العملات المشفرة من القمة إلى القاع

قالت مجلة فوربس الأمريكية اليوم الأحد إن العملات المشفرة هبطت من القمة إلى القاع في أقل من أسبوعين فقط.

وأضافت أن خسائر هذا القطاع بلغت خلال هذه الفترة نحو 1.3 تريليون دولار رغم أن القيمة السوقية لقطاع العملات المشفرة بلغت أعلى مستوى في تاريخها قبل 15 يوما فحسب.

واستطردت أن الانهيار الشديد لهذا القطاع تعمق اليوم الأحد بسبب موجة من الإجراءات القمعية التي نفذتها الصين ضد العملات المشفرة مما أدى إلى صدمة رهيبة للمستثمرين.

ولفتت أن ذروة القيمة السوقية للعملات المشفرة حدثت يوم 12 مايو لكن بدأ بعدها رحلة الانهيار في أعقاب تغريدة للملياردير الأمريكي الكندي إيلون ماسك أعلن فيها توقف شركته تسلا عن قبول بتكوين كخيار دفع مبررا ذلك بالتأثيرات البيئية الضارة الناجمة عن عملية تعدينه والطاقة الكبيرة المستهلكة أثناء ذلك.

وواصلت المجلة الامريكية: “فقدت القيمة السوقية للعملات المشفرة 300 مليار دولار جديدة صباح الأحد حيث انخفضت إلى 1.2 تريليون دولار.

الأربعاء الماضي، بلغت القيمة السوقية لهذا القطاع 1.4 تريليون دولار.

وباستثناء حفنة من العملات المستقرة، التي ترتبط أسعارها بالعملات الورقية، لم تنجو أي عملة مشفرة من الانخفاض خلال الساعات الأربعة والعشرين الماضية.

وأردف التقرير “فقدت العملات المشفرة أكثر من 50% من قيمتها السوقية في 11 يوما فقط حيث انخفضت قيمة بتوين وإيثر ودوجكوين وكاردانو بنسب 31% و47% و43% و50% على التوالي خلال الأسبوع الأخير”.

وقبل أقل من أسبوعين، بلغت القيمة السوقية للعملات المشفرة ذروتها حيث سجلت آنذاك 2.5 تريليون دولار.

ويفسر المحللون الخسائر الحديثة إلى مخاوف المستثمرين بشأن تشديد الصين قبضتها على العملات المشفرة.

وتعهدت سلطات الدولة الآسيوية الجمعة الماضي بـ “قمع” عمليات تعدين بتكوين وكذلك التداول في سياق جهود تستهدف “السيطرة على المخاطر المالية” وفقا لمسؤولي الصين.

وجاء التحذير الصيني الصارخ بعد ثلاثة أيام فحسب من إصدار هيئات مالية صينية بيانا يطالب البنوك والمؤسسات المالية بعدم تقديم أي خدمات أو قبول مدفوعات تتعلق بالعملات المشفرة ويتوعد المخالفين للتعليمات بعقوبات صارمة.

وعلاوة على ذلك، تحدثت تقارير حول اقتراح لوزارة الخزانة الأمريكية بضرورة إبلاغ دائرة الإيرادات الداخلية الأمريكية عن أي صفقة عملات مشفرة أكبر من 10000 دولار مما أثار التوجس في نفوس المستثمرين.

اقرأ أيضا

 

من 2009 إلى 2021.. أبرز محطات بتكوين خلال عقد من الزمان

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button