أخبار أخرى

فاينانشال تايمز: منصات العملات المشفرة في كوريا الجنوبية “على شفا كارثة”

قالت صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية اليوم الاربعاء إن العديد من منصات تداول العملات المشفرة في كوريا الجنوبية باتت “على شفا كارثة”.

وتابعت: “نسبة كبيرة من هذه المنصات البالغ مجموعها 200 منصة تواجه أزمة وجود حيث تعاني الأمرين من أجل تلبية الشروط اللازمة للحصول على موافقات تتماشى مع اللوائح التنظيمية”.

واعتبرت فاينانشال تايمز أن هذا الأمر قادر على قلب الأوضاع رأسا على عقب في هذا القطاع شديد التقلب  لا سيما وأن كوريا الكنوبية واحدة من أكبر أسواق العملات المشفرة في العالم.

واستطردت: “من أجل أن تفوز برخصة كمنصة تداول شرعية، يتعين على منصات العملات المشفرة في كوريا الجنوبية الدخول في شراكة مع البنوك المحلية لفتح حسابات مصرفية بالأسماء الحقيقية للعملاء”.

بيد أن البنوك تخشى من أن يجعلها ذلك عرضة لعمليات غسيل الأموال في صورة العملات الرقمية.

والآن، اقترب الموعد الأقصى للحصول على رخصة والذي حددته لجنة الخدمات المالية بيوم 24 سبتمبر المقبل حيث لن  تلبي إلا حفنة قليلة من منصات العملات المشفرة الاشتراطات اللازمة لذلك وفقا للتوقعات.

وخلال الفترة الأخيرة، تعاني آلاف منصات التداول في أرجاء العالم من ضغوط متزايدة جراء تشديد السلطات قبضتها على أسواق العملات المشفرة.

وتعد الصين من أبرز البلدان التي أبدت اتجاها قويا لقمع العملات المشفرة وفقا للصحيفة البريطانية.

الأسبوع الماضي، أعلنت هيئات صينية منع المؤسسات والبنوك المالية من تقديم أي خدمات تتعلق بالعملات المشفرة وتوعدت المخالفين بعقوبات شديدة.

وتكرر هذا الاتجاه المتشدد الجمعة الماضي، حينما اصدرت السلطات الصينية تحذيرا ضد عمليات تعدين وتداول العملات المشفرة.

ولفتت تقارير إلى أن العديد من شركات العملات المشفرة الصينية علقت عملها أو نقلت أنشطتها إلى أوروبا وأمريكا الشمالية.

ودفع ذلك الملياردير الكندي الأمريكي إيلون ماسك إلى محاولة التقرب مع منجمي بتكوين في أمريكا الشمالية لبحث كيفية الانتقال إلى الطاقة النظيفة في عمليات تعدين العملة المشفرة الأكبر سعرا وقيمة سوقية في العالم.

اقرأ أيضا

المستثمر الشهير كايل ديفيس: تراجع بتكوين لا يفزعني

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button