أخبار البيتكوينتحليلات

شبكة أمريكية: من 2009 حتى 2021 .. أبرز محطات رحلة البيتكوين خلال عقد من الزمان

في مايو من كل عام يحتفل مجتمع مستثمري البيتكوين بيوم “بيتزا البيتكوين”، لإحياء ذكرى أول عملية مقايضة باستخدام البيتكوين كعملة.

وترجع القصة إلى يوم 22 مايو 2010، عندما اشترى المطور “لازلو هانيتش” قطعتي بيتزا مقابل 10 آلاف وحدة من عملة بتكوين.

ولكن هانيش لم يكن يعلم أن سعر العملة المشفرة الأشهر سيبلغ حاليا نحو 31 ألفا و786 دولارا أمريكيا، ما يجعل قيمة 10 آلاف وحدة منها تتجاوز الـ 310 مليون دولار أمريكي، وذلك بحسب شبكة “سي إن بي سي” الأمريكية.

وعلى الرغم من كون تلك البيتزا هي الأغلى في التاريخ، ولكنها فتحت الباب لاستخدام البيتكوين في عمليات الشراء والبيع للمرة الأولى على الإطلاق.

واكتسبت عملة البيتكوين التي أنشأها ساتوشي ناكاموتو في عام 2009، ملايين من المتابعين في شتى أنحاء العالم، مع ارتفاع قيمتها إلى نحو 65 ألف دولار للعملة الواحدة مؤخرًا، قبل أن تتراجع إلى مايقرب من 31 ألف دولار -وقت كتابة هذا التقرير.

على الرغم من موجة التقلبات السعرية الحادة، إلا أن البيتكوين لاتزال المفضلة لدى الجميع في عالم العملات المشفرة، على مدار رحلتها التي تزيد عن عقد من الزمان.

فيما يلي جدول زمني لـ”سطوع” البيتكوين حتى مستوى 65 ألف دولار، وأفوله أخيراً في فترة زمنية قصيرة حتى وصوله لـ31 ألف دولار.

عام 2009 .. الإطلاق الأول:

تم تقديم بيتكوين لأول مرة كبرنامج مفتوح المصدر من قبل مبرمج مجهول، أو مجموعة من المبرمجين، تحت الاسم المستعار “ساتوشي ناكاموتو” في عام 2009، واقترح في ورقته البيضاء، أن العملة المشفرة لا ينبغي أن تنظمها أي حكومة.

واستخدم “ساتوشي ناكاموتو” تقنية البلوكتشين لضمان بقاء أول 50 وحدة من البيتكوين دائمًا في النظام. ولذلك، لا يمكن استخدام أو إنفاق الـ 50 عملة الأولى.

عام 2010 .. بداية رحلة التداول:

بدأت رحلة تداول عملات البيتكوين أخيرًا في العام 2010، بعد أن تزايد عدد المهتمين بالإستثمار فيها وبدأوا في تداول العملة المشفرة الأولى من نوعها في العالم.

قفزت قيمة البيتكوين من صفر دولار أمريكي إلى 0.008 دولار أمريكي، وبحلول نهاية عام 2010، كانت قد ارتفعت أكثر من عشرة أضعاف لتصل إلى 0.83 دولار أمريكي.

2011 .. عملات مشابهة:

بعد تزايد شعبية البيتكوين في عدد من دول العالم .. تم إطلاق المزيد من العملات المشفرة مثل عملة “لايت كوين” حيث تم استخدامها للمعاملات عبر الإنترنت بين الأفراد مع بعض مزودي التجارة الإلكترونية العالميين الذين يسمحون بالمعاملات بالعملات المشفرة.

2012 .. القفزة الأولى:

اكتسبت البيتكوين زخما عالميا، ووصلت قيمة العملة إلى 250 دولارًا.

كما تم تطوير نظام التداول بها وإدخال نظامين جديديدن لقياس الوحدة وهما “ميلي بيتكوينز” milliBitcoins (mBTC) وميكرو بيتكوينز microBitcoins (uBTC.

2013 .. المستثمرون في تزايد

في عام 2013، انضم المزيد والمزيد من المستثتمرين المهتمين بسوق العملات المشفرة، مما تسبب في قفزة أسعار البيتكوين، وبحلول ديسمبر 2013، وصلت سعر العملة إلى 1،164 دولارًا.

2014 .. الإنهيار الأول !

شهد عام 2014، الإنهيار الاول لعملة البيتكوين وتراجع سعرها إلى مستوى منخفض بلغ 760 دولارًا.

2015 .. تقلبات مستمرة

أدت التقلبات الشديدة في أسعار العملات الرقمية في عام 2015، إلى انخفاض سعر البيتكوين إلى 315 دولارًا نزولا من 760 دولارًا في عام 2014، والتي كانت خسارة وصلت إلى نحو 241 في المائة من قيمتها إنذاك.

2016 .. تغيير قواعد اللعبة

كان عام 2016 بمثابة العام الذي غير قواعد اللعبة بالنسبة لسوق العملات المشفرة.
قفزت أسعار عملة البيتكوين حينها من نحو 433 دولارًا لترتفع إلى 959 دولارًا في ديسمبر من العام نفسه.

خلال عام 2016، شهدت عملة البيتكوين زيادة بنسبة 121 بالمائة في قيمتها السوقية.

2017 .. الإرتفاع الجنوني !

مع بدء عام 2017 تجاوزت البيتكوين حاجز الـ1000 دولار، وبعد ذلك تسبب جيمي ديمون، الرئيس التنفيذي لشركة “جي بي مورجان” في إثارة ضجة في سبتمبر 2017 عندما وصف بيتكوين بأنها “احتيال”، قبل أن يظهر ديمون فيما بعد مع تغيير موقفه، حيث قال في وقتٍ لاحق إنه “ندم” على اختياره للكلمات.

وقبل نهاية عام 2017، وصل السعر إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 20 ألف دولار.

عام 2018 .. التراجع الجنوني !

تحطمت آمال العديد من المستثمرين المتحمسين لعملة البيتكوين، مع السقوط المدوى للعملة وتراجعها إلى 3200 دولار، حيث سجلت العملة خسارة بنسبة 625 بالمائة.

2019 .. الآمال تتجدد

استقرت عملة البيتكوين في نطاق 3،190 دولارًا وبحلول منتصف يونيو وصلت العملة إلى 10 الآف دولار قتريبا، وسط توقعات عالية برفع الأسعار مرة أخرى.
ولكن في ديسمبر 2019 انخفض قيمة البيتكوين إلى 7 الأف و112 دولارا.

2020 .. التربع على القمة

مع بداية عام 2020 بدأت البيتكوين نوعا ما فيما يعرف بعملية جنى الأرباح .. حيث بلغ سعر البيتكوين نحو 7200 دولار خلال الأشهر الأولى من عام 2020، قبل أن يقفز ليلامس 18353 دولارًا بحلول 23 نوفمبر 2020.

وشهدت عملة البيتكوين هذا العام وحده نموًا بنسبة 224 في المائة، وزادت أكثر في ديسمبر 2020.

2021 .. هل يكون العام الأكثر ام الأسوأ حظا ؟

وفقا لعدد من المحللين يعد عام 2021 الجاري، هو الأفضل في تاريخ البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى أيضًا.
في يناير، قفزت عملة البيتكوين إلى 40 ألف دولار، بعد أن أعلنت شركة “تسلا” للسيارات الكهربائية استثمار نحو 1.5 مليار دولار في العملة المشفرة في بداية شهر فبراير، وأخذت قيمة العملة في التزايد دون توقف حتى وصلت إلى 50 ألف دولار قبل نهاية شهر فبراير أيضا.

و في مارس 2021، غرد الرئيس التنفيذي لشركة “تسلا” إيلون ماسك معلنا إمكانية شراء أي شخص شراء سيارة تسلا بإستخدام عملة البيتكوين.
وتسبب هذا الإعلان في قفزة في أسعار البيتكوين، وسجلت العملة المشفرة وقتها أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 64829.14 دولارًا في 14 أبريل.

ولكن في 13 مايو الجاري، عاد ماسك ليغرد مجددا، ولكن هذا المرة ليعلن توقف “تسلا” عن قبول عملة البيتكوين كوسيلة للدفع بسبب المخاوف البيئية حول تعدين العملة المشفرة.
وتسبب ذلك في سقوط هائل في سعر البيتكوين لتنخفض العملة بنسبة 50 بالمائة تقريبًا.

ويتم تداول البيتكوين حاليًا بسعر 31 ألفا و190 دولارًا اعتبارًا من اليوم الأحد الموافق 23 مايو 2021.

اقرأ أيضا:

وزير الخزانة الأمريكي السابق: العملات المشفرة قد تصبح “الذهب الرقمي”

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button