أخبار الإيثريومأخبار البيتكوينأسعار السوق

رغم القمع المتزايد.. العملات المشفرة تستعيد بعض خسائرها

قالت وكالة أنباء رويترز البريطانية إن العملات المشفرة استطاعت تعويض بعض من خسائرها اليوم الإثنين رغم حالات  القمع المتزايد والتدخلات الحكومية التي تضرب استقرار هذا القطاع.

وشهدت الأيام الماضية لا سيما أمس الأحد موجة من التراجع الهائل لهذا القطاع بسبب لجوء الكثيرين إلى بيع عملاتهم  حيث تأجج خوفهم في أعقاب أدلة متزايدة على حملة صينية قمعية ضد العملات المشفرة.

بيد أن بتكوين استطاعت التعافي يوم الإثنين إلى أكثر من 38 ألف دولار للوحدة الواحدة، حتى توقيت كتابة هذه السطور، بزيادة تناهز 9% عن اليوم السابق.

وأشارت رويترز إلى أن بتكوين ما تزال أقل بنسبة تزيد عن 40% من رقمها القياسي الذي سجلته في شهر أبريل الماضي حينما اقتربت آنذاك من مستوى 65 ألف دولار للوحدة الواحدة.

واستطاعت إيثر، ثاني أكبر عملة مشفرة،  الصعود بنسبة تجاوزت 17% في تداولات الإثنين حيث اقترب من 2600 دولار للوحدة الواحدة حتى كتابة هذه السطور.

وكانت إيثر، التابعة لشبكة إيثريوم، قد سجلت أمس الأحد أدنى مستوى لها خلال الشهرين الأخيرين.

واستدركت الوكالة البريطانية: “لكن إيثر ما تزال أقل بنسبة تناهز 50% من رقمها القياسي المسجل في وقت سابق من شهر مايو الجاري”.

وعلى مدار الأسبوع الماضي، تزايد تدخل صناع القرار في مواجهة العملات المشفرة.

وعلى سبيل المثال، قالت لايل  محافظة بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي اليوم الإثنين في تصريحات أدلت بها أمام مؤتمر افتراضي نظمه موقع “كوين ديسك” أن نمو “المال الخاص” و”المدفوعات الرقمية تؤكد أهمية تسريع وتيرة إصدار عملات رقمية تابعة للبنوك المركزية.

وتابعت أن الاستخدام واسع النطاق لـ “المال الخاص” يرتبط بمخاطر تمس الاستقرار الاقتصادي والمستهلكين.

ووفقا لرويترز، فإن أحد الأسباب الرئيسية لهبوط العملات المشفرة هو توقف “المنجمين” في الصين عن ممارسة أنشطة التعدين خوفا من سلطات الدولة الآسيوية التي أصدرت حظرا ضد هذه الممارسات.

وانتتقدت الصين عمليات تعدين العملات المشفرة بداعي تسببها في أضرار بيئية كبيرة جراء الحاجة إلى قدر هائل من الطاقة لحل ألغاز رياضية معقدة.

وأصدرت هيئات مالية صينية بيانا يحظر على المؤسسات المالية تقديم خدمات تتعلق بالخدمات المشفرة.

وأوقفت منصة العملات المشفرة Huobi أنشطة التعدين وبعض خدمات التداول للعملاء الجدد من البر الرئيسي للصين وأضافت أنها سوف تركز أكثر على أنشطتها خارج الدولة الآسيوية.

كما أوقفت بعض شركات العملات المشفرة أي أنشطة لها داخل الصين.

وقد يمثل ذلك التوقف ضغطا على الأسعار على المدى القصير بعد لجوء المزيد من المنجمين إلى بيع وحدات بتكوين التي يحتفظون بها في موازناتهم.

وتأثرت العملات المشفرة سلبا بعد تصريحات الملياردير إيلون ماسك بأن بتكوين لم يعد خيار دفع تقبله شركته المتخصصة في تصنيع السيارات الكهربائية “تسلا”.

اقرأ أيضا

كوين بيس تعين مسؤولا سابقا بجولدمان ساكس لتخفيف الضغط على إدارة بايدن 

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button