أخبار الإيثريومأسعار السوقتحليلات

“جيه بي مورجان”: القيمة السوقية المتبقية للعملات المشفرة لا يُستهان بها

قال “بنك” جيه بي مورجان” الأمريكي إن القيمة السوقية المتبقية للعملات المشفرة حتى في أعقاب موجة التراجع الشديد لا يمكن الاستهانة بها وفقا لتقرير نشره موقع ياهو فاينانس” أمس الإثنين.

ونوه البنك الاستثماري إلى أن القيمة السوقية لأكبر 5 عملات مشفرة تتراوح بين 50-700 مليار دولار لكل منها حتى بعد التراجع الأخير”.

وزاد قائلا: “يعني  ذلك أن القيمة السوقية لكل واحدة من هذه العملات المشفرة الخمسة أكبر  من حوالي 70% من الشركات المدرجة في مؤشر “إس& بي 500″ الذي يضم أكبر 500 شركة مالية أمريكية”.

وفي وقت سابق هذا العام، كشفت تقارير أن “جيه بي مورجان” يتطلع إلى إنشاء صندوق بتكوين هذا الصيف لخدمة فئات معينة من عملائه.

ويرى “جيه بي مورجان”  إن تأثير انهيار العملات المشفرة الذي حدث في الأيام الماضية على الأسواق الرئيسية يبدو محدودا.

وتابع البنك الأمريكي أن تراجع العملات المشفرة بنحو 40% من قيمتها هي موجة الهبوط الثالثة من نوعها التي تحدث خلال الأعوام الأربعة الأخيرة لكن الفارق هذه المرة هي ارتباطها بقيمة سوقية إجمالية تناهز 2 تريليون دولار ما يعضد مستوى تحملها.

الأحد الماضي، هبطت بتكوين إلى نحو 33.038 ألف دولار للوحدة الواحدة وكذلك ضربت موجة الهبوط عملات رئيسية أخرى مثل إيثر، التابعة لشبكة إيثريوم، والتي فقدت 23% من قيمتها لتبلغ مستوى 1901 دولارا للوحدة الواحدة، وكذلك خسرت دوجكوين 20% من قيمتها.

وتسبب هذا التقلب السعري في محو مليارات الدولارات من القيمة السوقية الإجمالية لسوق العملات المشفرة.

بيد أن تداولات الإثنين شهدت تعافيا نسبيا من بعض الخسائر الباهظة لسوق العملات المشفرة.

لكن  وكالة أنباء رويترز البريطانية نقلت عن محللين ببنك “جيه بي مورجان” قولهم إن الوقت ما زال مبكرا للجزم بنهاية موجة التراجع للعملات المشفرة تعليقا على الارتفاع النسبي الإثنين.

ونوه “جيه بي مورجان” أن هذه الأزمة ليست في نفس فئة أزمات كبرى ضربت الاقتصاد العالمي أمثال الفقاعة العقارية التي ضربت اليابان في ثمانينيات القرن المنصرم.

واستطرد التقرير “إنها أيضا ليست في فئة الأزمة المعروفة بأسهم “دوت.كوم” في تسعينيات القرن العشرين، ولا تماثل أيضا أزمة الانهيار المتعلقة بالرهون العقارية في بدايات الألفية الجديدة”.

ولفت إلى أن الأزمات المشار إليها كانت أكبر تأثيرا على العائلات والمؤسسات والقطاع المالي مقارنة بأزمة العملات المشفرة الحالية.

وتابعت: “الخسائر الهائلة المتعلقة بالثروات دائما ممكنة لكنها ليست ممنهجة بالضرورة”.

اقرأ أيضا

رغم القمع المتزايد.. العملات المشفرة تستعيد بعض خسائرها

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button