أخبار البلوكتشين

بينانس: لا نستطيع منع عمليات الاستغلال

في تقرير موقع كوين ديسك الأمريكي اليوم الخميس،  قالت شركة “بينانس كوين” إن عمليات الاستغلال والقرصنة التي حدثت مؤخرا على شبكتها أمر شائع  في مجال البلوكشنات اللامركزية لا يمكن منعه تماما.

ونوه الموقع إلى أن شبكة “بينانس سمارت تشين” تعاني في الفترة الأخيرة من زيادة عمليات “الهاكرز” والممارسات الاستغلالية.

وفي وقت سابق في شهر مايو الجاري، تسبب نشاط استغلالي بالشبكة الذكية الشهيرة في خسائر بلغت 11 مليون دولار.

ونقل كوين ديسك عن أحد مسؤولي شركة “بينانس” أمس الأربعاء قوله إن هذه الأمور طبيعية في الشبكات اللامركزية.

واستطرد أنه من الصعب جدا إلغاء تأثير العمليات الاستغلالية بعد حدوثها.

واستدرك: “لكننا نحتفظ بدرجة كبيرة من السيطرة على شبكتنا “بينانس سمارت تشين” مما يجعلها أكثر مركزية من البلوكشنات المنافسة لها.

وتابع سامي كريم، أحد مسؤولي بينانس،  خلال مؤتمر نظمه كوين ديسك:  “شبكة بينانس الذكية هي بنية تحتية عامة لا تحتاج إلى الحصول على إذن ولذلك فإن أي شخص يستطيع نشر مشروعه من خلالها”

وأردف: “ستجد هاكرز وأطراف خبيثة وعمليات استغلال في أي شبكة لامركزية. الأمر ليس جديدًا ولا يقتصر بالقطع على بينانس”.

وفي فترة أقل من 9 شهور، بزغ نجم بينانس بسرعة دراماتيكية جعلتها تجتذب مانشيتات الأخبار وأصبحت واحدة من أكبر المنافسين لبلوكشن إيثريوم واسع الانتشار.

وتسبب هذا النجاح المذهل في إطلاق البعض على “بينانس” وصف “قاتلة إيثريوم”.

وتعتمد شبكة بينانس الذكية على تقنية معروفة باسم “إثبات الحصة” يتحكم فيها 21 يتم انتخابهم من خلال مُلّاك “بينانس كوين” حسب “كوين ديسك”.

بيد أن بينانس واحدة من أكبر الممتلكين لعملة “بي إن بي” المشفرة التي تعمل على الشبكة اللامركزية مما يجعلها تحتفظ بدرجة مهمة من السيطرة.

وحتى توقيت كتابة هذه السطور، يبلغ سعر الوحدة الواحدة من عملة بينانس 348.12 دولار وحجم تداول خلال الساعات الأربعة والعشرين الأخيرة بلغ 4,451,550,448.67 دولار.

اقرأ أيضا

في الصين.. قمع السنوات الخمس لم يقتل تأثير متداولي بتكوين

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button