Uncategorized

السلفادور تشرعن استخدام بتكوين وتمنح العملات المشفرة طوق النجاة

قالت شبكة سي إن بي سي الأمريكية اليوم الأربعاء إن السلفادور أصبحت الدولة الأولى في العالم التي تشرعن استخدام بتكوين كعملة قانونية.

ووافق برلمان الدولة التي تقع في قارة أمريكا الوسطى بالأغلبية على تشريع يحمل اسم “قانون بتكوين”.

ووفقا للشبكة الأمريكية، جاء نسبة الموافقة على مشروع القانون بـ 84 صوتا مقابل 62.

واستطرد التقرير: “ارتفع سعر بتكوين بنسبة تناهز 5%  اليوم الأربعاء حيث تجاوز مستوى 34000 دولار للوحدة الواحدة بعد وقت قصير من التصويت.

الهدف الرئيسي للقانون، وفقا للنص الرسمي له، يتمثل في شرعنة استخدام بتكوين كعملة قانونية غير مقيدة السلطة وغير محدودة في تنفيذ أي معاملات.

وبموجب القانون، يمكن الآن إدراج بتكوين في قائمة الأسعار وكذلك بات متاحا استخدام العملة المشفرة في دفع الاستحقاقات الضريبية وغيرها من الأمور.

وأشارت سي إن بي سي إلى أن عمليات التداول في بتكوين لن تخضع لضريبة مكتسبات رأس المال.

ومن المعروف أن بتكوين تشتهر بتلك التقلبات السعرية العنيفة مما دفع العديد من المنتقدين إلى عدم إمكانية استخدامها كعملة فعالة.

يُذكر أن الدولار الأمريكي هي العملة الرسمية للسلفادور.

وأشار التشريع الجديد إلى أن سعر صرف بتكوين مقابل الدولار الأمريكي سوف يتم تحديده بشكل حر من خلال السوق.

ويمثل هذا التطور تطورا سعيدا لمستثمري ومتداولي بتكوين بعد سلسلة من الأخبار السيئة التي هوت بالعملة المشفرة الأكبر سعرا وقيمة سوقية في العالم وجعلتها تفقد أكثر من 40% من سعرها خلال الأيام الثلاثين الأخيرة.

اقرأ أيضا

آخرهم دونالد ترامب.. سي إن إن تكشف المتسببين في انهيار بتكوين

ولعل آخر هذه الصدمات تتمثل في تصريحات الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في مقابلة مع شبكة “فوكس بيزنس” الاقتصادية حيث وصف بتكوين بالخدعة التي تستهدف تهديد الدولار.

وعلاوة على ذلك، تسبب الملياردير الأمريكي-الكندي إيلون ماسك في تراجع بتكوين بعد إعلانه توقف شركته “تسلا” المتخصصة في تصنيع السيارات الكهربائية عن قبول العملة المشفرة كخيار دفع.

كما تسببت الحملة المشددة التي انتهجتها الصين ضد العملات المشفرة وعمليات تعدين بتكوين بداعي تأثيراتها البيئية السلبية ومخاطر عدم استقرارها.

وكانت منحنى العملات المعماة يسير في اتجاه صاعد غير مسبوق لا سيما في أعقاب إدراج شركة “كوين بيس” الأمريكي في بورصة ناسداك وكذلك إتاحة العديد من المؤسسات المالية الشهيرة مثل “بايبال” خيار استخدام العملات المشفرة قبل التطورات الأخيرة.

بيد أن تبني السلفادور لبتكوين ودعم رئيسها الفلسطيني الأصل نجيب أبو كيلة لها قد يمثل طوق النجاة لمستثمري ومتداولي هذا القطاع.

قم بالتسجيل الآن في بينانس من خلال هذا الرابط واحصل على خصم 40% من مصاريف التداول.

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button