أقوال الخبراء

الخبير جوزيف إدواردز: “غرفة العملات المشفرة” فقدت الكثير من “الأكسجين”

يرى خبير الأصول الرقمية جوزيف إدواردز أن “غرفة العملات المشفرة” فقدت الكثير من “الأكسجين” على حد وصفه وفقا لتصريحات نقلتها رويترز اليوم الإثنين.

وقالت  وكالة أنباء رويترز البريطانية اليوم إن لاعبين مؤثرين في مجال العملات المشفرة يعتقدون أن المخاوف بشأن القمع الصيني المتزايد لهذا القطاع سوف تستمر على الأرجح.

ونقلت رويترز عن جوزيف إدواردز، الذي يشغل منصب رئيس قسم البحوث بشركة وساطة العملات المشفرة “إنجيما سكيوريتيس”  Enigma Securities،  قوله: “لا أحد يعلم حقًا ماذا سيحدث لاحقا في هذا القطاع”.

ومضى يقول: “بكل وضوح، تجد العملات المشفرة نفسها في وضع صعب يتعلق بالسرد الحالي المتعلق بها”.

وأردف قائلا: “تسبب ذلك في خروج الكثير من الأكسجين خارج غرفة العملة المشفرة”.

وأشارت وكالة رويترز إلى أن عملة بتكوين، صاحبة أكبر قيمة سوقية بين أقرانها،  شهدت اليوم الإثنين استقرارا نسبيا بعد أسبوع من النزيف.

بيد أن محللين تابعين لبنك الاستثمار الأمريكي “جيه بي مورجان” قالوا إنه من المبكر جدا الجزم بأن الصعود النسبي الذي شهدته تداولات الإثنين يمثل نهاية للمنحنى الهابط لبتكوين.

وبدأت جراح بتكوين في أعقاب تغريدة أدلى بها المياردير الكندي الأمريكي إيلون ماسك بشأن توقف شركته تسلا المتخصصة في صناعة السيارات الكهربائية عن دعم العملة المشفرة الأكبر قيمة سوقية وعدم الاعتداد بها كخيار مقبول للدفع.

وأشارت الوكالة البريطانية إلى أن تعليقات ماسك في الشهور الأخيرة تلعب دورا حاسما في مسار العملات المشفرة.

بيد أن ماسك كتب مؤخرا تغريدة أبدى خلالها دعمه للعملات المشفرة في معركتها ضد العملات الورقية مما أدخل بعض الاطمئنان في قلوب المستثمرين.

واتخذت الصين بعض الخطوات الصارمة في مواجهة العملات المشفرة وعمليات التعدين التي ترتبط باستهلاك قدر هائل من الطاقة مما ألقى الذعر في قلوب المستثمرين.

وسجلت بتكوين رقما قياسيا في شهر أبريل الماضي حينما لامست مستوى يقترب من 65 ألف دولار للوحدة الواحدة.

وحتى موعد كتابة هذه السطور، يبلغ سعر بتكوين 38.4 ألف دولار للوحدة الواحدة.

اقرأ أيضا

بعد الانهيار الكبير.. هل هذا هو الوقت المناسب للاستثمار في العملات المشفرة؟

اترك رد

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button